الشركات الغزاوية والتسويق عن طريق الفيس بوك

يشهد العالم العربي نقلة نوعية من حيث استخدام الفيس بوك في التسويق الالكتروني للمنتوجات المختلفة والبيع من خلال الانترنت وخدمات الاستشارات الفنية للمستهلكين بعكس ما كان متعارف لدي جميع المستخدمين العرب ان الفيس بوك لا يعلو عن كونه مجرد شبكة للتواصل والتعرف على اصدقاء جدد.

1

بداية لنبسط الامر، انت صاحب شركة اول شيء تقوم بعمله هو انشاء صفحة على الفيس بوك والبدء بوضع منشورات توضح فيها هدف شركتك والمنتجات الموجودة واسعارها وما يتميز به منتجك عن غيره من المنتجات ، ومن ثم تنتقل لمرحلة اشهار صفحتك على الفيس بوك من خلال الحصول على اعجابات بدعوة من تعرفهم للانضمام لصفحتك او عمل مسابقة لمشاركة رابط الصفحة والحصول على منتوج مجاني او شراء الاعجابات او القيام باستخدام نظام فيس بوك الاعلاني المدفوع في الحصول على متابعين اوفياء يبحثون عن منتجك ويرغبون في متابعة جديدك.

لن اتطرق لهذه الامور بالتفصيل كون الهدف من هذا المقال توضيح الممارسات الخاطئة التي يقوم بها العض بهدف التسويق لانفسهم على الفيس بوك من خلال اتباع اساليب ما انزل الله بها من سلطان للحصول على جمهور زائف.

الاسلوب المتبع بخطوات بسيطة:

1- انشاء صفحة على الفيس بوك باسم المنتج

2- انشاء ما بين عشرة وعشرون حساب فيس بوك باسماء مستعارة لشباب وبنات

3- وضع منشور في الصفحة والدخول من جميع الحسابات السابقة التي تم انشائها ووضع لايك للمنشور والرد بأكثر من رد والتمجيد في المنتج ومحاولة جعله كامل “والكمال لله وحده” فتجد في البوست الواحد اكثر من مائتين تعليق يشكرون فيها صاحب الشركة على مجهوده الكريم ويعلقون على تجربتهم على المنتج “الذي لم يشتروه” ويتمنون لصاحب الشركة دوام الصحة والعافية ودوام الصفحة واللايكات بالاضافة لانتقادهم لاي منتقد للمنتج فتجدهم يهاجمون من يعلق اي تعليق سلبي، حتى وصل الامر في مرحلة من المراحل ان اي تعليق سلبي على المنتج يتم حذفه وحظر صاحبه من الصفحة من باب الاستماع لاراء المستهلكين.

سأورد هنا بعض الامثلة على هذه الممارسات من شركات المفترض انها كبيرة في فلسطين وفي غزة تحديداً

1

3 2

طبعا هذا غيض من فيض، لم احبذ وضع المزيد من الصور تحرياً للشفافية ونظراً لان الامر سيتطلب مجهود اضافي في اخفاء الاسماء الا ان اقل بوست تجد عليه 30 كومنت من نفس الشخص يمجد في الشركة ويقدسها وكأن التسويق الالكتروني عندهم يعني ان تحصل على اكبر عدد من اللايكات والكومنتات للبوست الواحد.

على اولئك ان يرجعوا انفسهم خصوصاً وان غالبيتهم شركات تسوق منتجات تقنية والكترونية وحواسيب وخلافه امور لابد ان يكون الشخص المسوق لها على دراية واسعة باساليب التسويق المتبعة في الشبكات الاجتماعية الكبر

ولذا انصحهم بالبحث عن التالي ان كانوا مستعدين لدفع المال مقابل الخدمات:

1- التسويق من خلال Facebook Ads

2- التسويق من خلال Google AdWords

اما ان كانوا من هواة المجانيات عليهم بالتالي

1- عمل مونتاج فيديوهات للمنتجات التي لديهم ونشرها على يوتيوب

2- عمل مسابقات يربح فيها المستخدم “حقاً” وليس نصباً ان قام بالاعجاب وبدعوة اصدقائه ونشر رابط الصفحة

3- القيام باعداد قائمة بريدية يحصلوا فيها على ايميلات الزوار لمعرض الشركة ولصفحتهم على الفيس بوك للتواصل معهم بخصوص جديد المنتجات

هذا وقد اخذ البوست منحنى اخر حيث كان من المقرر ان اقوم فيه بانتقاد شركات بحد ذاتها الا انني عدلت عن ذلك نظراً لان معظم الشركات حيث اقطن لا تعدوا عن كونها رأس مال وبضاعة بدون اي اعمال للعقل ! فلن تجد لديهم تقبل لمثل هكذا انتقادات.

والله من وراء القصد

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s